لماذا منطقة تطوان للأوفشورينغ

موقع استراتيجي

تقع تطوان للأوفشورينغ في قلب منطقة تزخر بالموارد البشرية ذات كفاءات ومؤهلات عليا، بالقرب من جامعة عبد الملك السعدي (80.000 طالب)، ونظرا لقربها الجغرافي والثقافي واللغوي مع أوروبا، مما جعل هذه المنطقة تعرف فبالإضافة إلى استعمال اللغة العربية، انتشارا واسعا اللغتين الإسبانية والفرنسية.

تخفيض استثنائي في تكاليف العمل (« النسبة الفعلية » للضريبة على الدخل لا تتعدى سقف 10%) مع ما يصاحبها من قوانين ضريبية جد مخففة (الضريبة على الشركات تقدر بـ 0% خلال 5 سنوات الأولى ثم تصل إلى 8.75% فيما بعد) مما يضمن للمستثمرين تنافسية قوية.

وتمتد الحوافز المالية أيضا إلى الاتصالات وكراء المكاتب

وبفضل موقعها الجغرافي وجودة البنى التحتية والعديد من الحوافز الضريبية التي يخولها لها موقعها كمجمع أوفشورينغ، تمكنت منطقة تطوان للأوفشورينغ من كسب جاذبية قوية بالمقارنة مع النيرشورينغ الأوروبي.